مرض الصفراء لدى حديثي الولادة، الأعراض والعلاج

مرض الصفراء هو حدوث اصفرار ببياض العين والجلد للمولود وذلك نتيجة زيادة نسبة البيليروبين بدم المولود، يصيب هذا المرض الأطفال حديثي الولادة خصوصاً الأطفال المبتسرين ( أي الذين تمت ولادتهم قبل إتمام 38 أسبوع )،لذلك يجب على الأُم الانتباه ليتم اجراء الكشف المبكر للصفراء، وخاصة التي تظهر بعد أسبوع من الولادة، لذلك سنتحدث في هذا المقال عن اعراض المرض وطرق العلاج تابع لتعرف.

أعراض مرض الصفراء:

  • لون الجلد أصفر لامع.
  • اصفرار ببياض عين الطفل.

ملاحظة: عادة تلاحظ الأم اصفرار بالوجه أولا ثم اصفرار ببياض العين ثم اصفرار بباقي الجسم، وللتأكيد من وجود المرض تقوم الأم بالضغط بإصبعها على أنف أو جبهة الطفل ستلاحظ زيادة اللون الأصفر  في مكان الضغط.

  انواع و أسباب مرض الصفراء:

الصفراء الفسيولوجية:

السبب/ يحدث المرض نتيجة ارتفاع نسبة الـ (بليروبين) في الدم وهو مادة صفراء ينتجها الجسم نتيجة تكسير كرات الدم الحمراء القديمة واستبدالها بالجديدة، و يساعد الكبد على تكسير هذه المادة وتخليص الجسم منها واخراجها في البراز، والنسب العالية من هذه المادة يضفي على جلد وبياض عين المولود اللون الأصفر، و من الطبيعي أن تكون نسبة البيليروبين أعلى قليلاً بعد الولادة، لأن أثناء نمو الجنين في رحم الأم تزيل المشيمة مادة البيليروبين من جسم الجنين، والمشيمة هي ذلك العضو الذي ينمو أثناء الحمل لتغذية الجنين.

وبعد الولادة يبدأ كبد المولود في العمل، وعليه فإنه يحتاج إلى مدة من الزمن ليعمل بكفاءة عالية وخلال هذه المدة الزمنية المُستغرق في إعداد وتهيئة الكبد للعمل بكفاءة ترتفع نسبة البيليروبين، أغلب المواليد يولدون بجلود صفراء أو (اليرقان) وهذا الأمر لا يُقلق لأنه باختصار (يرقان طبيعي – الصفرا الطبيعية)، و يُلاحظ في أكثر الحالات من اليوم الثاني إلى اليوم الرابع بعد الولادة وأغلب هذه الحالات لا تكن مصاحبة لمشاكل وتختفي خلال أسبوعين.

العلاج/ لا تحتاج الصفراء الفسيولوجية إلى علاج وتنتهي تدريجياً مع استمرار الرضاعة والتي تساعد على نمو الكبد بالكامل وبذلك الذي يساعد على التخلص من البيليروبين الزائد في الدم.

الصفراء المرضية:

السبب/ 

  • تحدث الصفراء المرضية بنسبة كبيرة جداً في الأطفال المبتسرين أو الناقصين الوزن حيث يكون الكبد غير مكتمل النمو فلا يستطيع التخلص من الكمية الزائدة من مادة البيليروبين.
  • نتيجة لإصابة الطفل بمرض في الدم.
  •  وجود مرض في الكبد يؤثر على نشاط الإنزيمات الكبدية.
  • وجود انسداد في قنوات الكبد الصفراوية.
  • النزيف الداخلي للطفل (يمكن أن يحدث أثناء الولادة).
  •  عدم توافق عامل الريسوسRH، عندما تمتلك الأم والطفل فصائل الدم المختلفة، تتكون أجسام مضادة من الأم تهاجم خلايا الدم الحمراء للطفل.
  • نقص في الانزيمات.
  • الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية.
  • قصور الغدة الدرقية.

العلاج/ ينصح ويفضل في حالات الصفراء المرضية استشارة طبيب مختص لتلقي العلاج المناسب الذي يصفه، وقد يتطلب الأمر العلاج في المستشفى حيث يزداد تراكم الصفراء في الدم الأمر الذي يؤثر على سلامة المخ، وعادةً ما يصف الطبيب بعض المكملات الغذائية والفيتامينات والتي تساعد على اكتمال نمو الكبد.

الوقاية من الصفراء عند الاطفال حديثي الولادة:

  • ينصح إرضاع المولود من 8-12 مرة يومياً في أول الأيام من الولادة،لتجنب احتمالية حدوث الصفراء.
  • فحص دم الأم أثناء الحمل والتأكد من خلوه من الأجسام المضادة ومعرفة فصيلة الأم والأب.
  • متابعة المولود بحرص في أول خمس أيام تقيه من المشاكل وذلك عن طريق قياس نسبة البيليروبين.